بحث مرتقب بخصوص علم البيانات الضخمة Big Data وتحليلها - تدوينة للإعداد

بسم الله الرحمن الرحيم.
علم البيانات الضخمة، هو علم يهتم بدراسة البيانات بأعداد وأحجام كبيرة جدا لدرجة يكون التعامل معها "بشريا" دون وجود حاسوب أو الة مخصصة لهذا الغرض، أمرا مستحيلا تماما، حيث يتم إنشاء "قواعد بيانات" في خوادم عالية الكفاءة وفائقة السرعة من أجل معالجة مجموعة هائلة وضخمة جدًا من البيانات في أشكالها المختلفة من كلمات وصور ورسائل صوتية وغيرها.
بحث مرتقب بخصوص علم البيانات الضخمة Big Data وتحليلها - تدوينة للإعداد


لنقم بتبسيط الموضوع عبر ضرب مثال...
هل سمعت يوما ان فيديو يوتيوب من ساعة واحدة يحتاج لعدة دقائق لكي يتم تحميله في ظل توفر سرعة إنترنيت متوسطة إلى قوية (نسبيا)؟ 
هذا الفيديو على الأرج، وبافتراض أنه بجودة "إتش دي"، لن يتعدى حجمه بضع مئات ميغا بايت، وفي أقصى حالاته لن يتعدى الجيجا بايت الواحدة.
هل تعلم عزيزي القاريء، أن جيجا بايت هي لا شيء بالنسبة لعلم البيانات الضخمة في وقتنا الراهن؟
نعم، الجيجا بايت هي لا شيء بالنسبة للمؤسسات التي تهتم بدراسة هذا العلم الحديث، والذي فرض نفسه بقوة في الوسط العلمي والتقني الدوليين، وعندما قلت كلمة لا شيء هنا، فأنا أقصدها "حرفيا".
لكي تفهم الفرق، لنفترض أن ذلك الفيديو الجميل و "الضخم" الذي تريد تحميله من يوتيوب، هو مجرد جزأ من سلسلة تتكون من 100 حلقة، وكل حلقة "مطولة" بصيغة "إتش دي" يقارب حجمها جيجا بايت واحدة. وأنت ترغب في تحميل جميع الحلقات !
معظم مستعملي الإنترنيت سيعتبرونك "أحمق" أو "لا عمل لديك" لكي تتفرغ لهذا العمل المتعب والذي سيتطلب أياما من التحميل إذاما علمنا أن الانترنيت في عالمنا العربي عموما تعتبر ضعيفة بالنسبة لهذا الحجم الذي سيصل لحجم كلي يقدر ب 100 جيجا  (100 حلقة، وكل حلقة بحجم 1 جيجا بايت).
والأهم من ذلك، أنك على الارجح ستحتاج لشرا قرص صلب مخصص لمثل هذه الاعمال، لأن القرص في جهازك على الارجح ستكون مساحته بضع مئات من الجيجا بايت (حسب معرفتي بما يروج حاليا في عموم السوق العربية الخاصة ببيع الحواسيب الشخصية والمكتبية).

هل تبدو لك الان مهمة "تحميل" هذه الفيديوهات صعبة ومكلفة؟ هل تفكر أنه يمكن إعتبارها ضمن مفهوم "البيانات الضخمة"؟؟!

إذن، تعال معي لنلقي نظرة خاطفة عن أرقام تعطينا لمحة عن معنى البيانات الضخمة في العصر الذي نعيش فيه، وأؤكد لك أنك سترجع لتنظر الى سلسلة الفيديوهات خاصتك بشفقة وحنية ^_^!
هذه المؤسسات التي تقوم بدراسة وتحليل بيانات الان  تستعمل مفاهيم مختلفة جدا عما إعتاد المستخدم البسيط إستعماله، ومن أبرزها بالإكسابايت، والزيتابات.

الأول ينقسم لقسمين، إكسا وتعني كوينتليون وهو مليار مليار ويساوي 1000000000000000000 (18 صفرا) أما كلمة بايت، فكما تعلمون هي وحدة لقياس سعة تخزين ذاكرة حاسوبية معينة (سواء ذاكرة هاتف أو الحاسوب أو غيره).
بذلك تكون إكسابايت تعادل 1000 بيتابايت، وهذه الأخيرة تعادل 1000 تيرابايت وهذه بدورها هي 1000 جيجا بايت... هذه الجيجا بايت التي تسبب صداعا للمستخدمين العاديين، هي مجرد قطرة مسكينة في بحر هنا !
أما الزيتابايت.. فهي تساوي 1000 إكسابايت !
أي انها تعادل ألف مليار مليار ويساوي 1000000000000000000000 (21 صفرا) !

أعتقد أنك الان تشتاق للجيجا المسكينة :)

إن مستخدمي التقنيات الحديثة من هواتف ذكية وحواسيب "عالية الكفاءة" اليوم ينبهرون عندما يسمعون أو يحصلون على أجهزة بمعالجات تستطيع التعامل مع عشرات من الجيجا بايت في نفس الوقت!
لكن، ماذا لو سمعوا عن أجهزة تستطيع التعامل مع أضعاف مضاعفة من الجيجا والتي تبدو أمامها هذه الاخيرة مجرد رقم غابر وراء كم هائل من الأصفار، بشكل لحظي؟؟!
نعم، هذا متوفر بطريقة او أخرى، إما عبر أجهزة قوية جدا جدا، أو عبر شبكات مكونة من أجهزة عالية الكفاءة يتم من خلالها تعويض النقص في القوة بكثرة العدد، والقيام بمعالجة "مزامَنة" بين جميع حواسيب ومخدمات الشبكة، لكي يتم التعامل مع أطنان كثيرة وكبيرة جدا من البيانات بشكل لحظي، مما يجعل عملها يستحق لقب "البيانات الضخمة" عن جدارة وإستحقاق.

في الحقيقة، ما يعد ضخما بالنسبة لشخص (أو جهة ما) قد يعتبر بسيطا بالنسبة لغيره، والعكس بالعكس. لذلك، لربما في المستقبل القريب، قد تتحول الإكسابايت، بل الزيتابايت، إلى مجرد لا شيء، تماما كما تحول أختهما الصغرة الجيجا بايت، من كونها عملاقة الوحدات الإعتيادية، إلى مجرد رقم شبه "مهمل" في عالم البيانات الضخمة.

هذه التدوينة، كانت مجرد مقدمة لبحث بهذا الموضوع سأقوم بنشره في موقع علوم عظيمة عما قريب بإذن الله.
إلى ذلك الحين، نسأل الله التوفيق والسداد وأن يوفقنا لكي نواكب الركب العالمي ونضع أقدامنا على السكة الصحيحة في هذا المجال الواعد، وأن يكون القادم أجمل :)

أمسية سعيدة، تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام :)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

توضيحات بخصوص اساليب التخفي - The Onion Router

أسئلة شائعة حول إضافة Mailvelope والإجابة عليها